كواليس و اسرار تكليف رئيس الحكومة الجديد

كشف الصحفي معز الحريزي مساء اليوم في تدوينة نشرها على صفحته بعض كواليس التكليف الجديد الذي حضي به السيد هشام المشيشي
من البداية قيس سعيد اتخذ القرار بعدم اختيار اي مرشح تقترحه حركة النهضة او تدعمه او يعرف بقربه منها حتى اذا دعم من ال217 نائب بالبرلمان…ومن البداية قرر ايضا ان تكون الشخصية التي سيختارها شخصية مستقلة ولا تنتمي للأحزاب ولا لمجال المال والاعمال
الرئيس اطلع صباح الجمعة على قائمة مرشحي الاحزاب التي اودعت ليل الخميس بمكتب الضبط ولم يعجبه اي مرشح منها ووضعها جانبا ..
-في البداية قرر قيس سعيد اختيار وزير الدفاع عماد الحزقي لتشكيل الحكومة . لان العلاقة بين سعيد والحزقي علاقة جيدة ومنسجمة حيث ان الحزقي كان يطبق حرفيا وبسرعة كل تعليمات الرئيس على سبيل المثال عمليات الاجلاء من الخارج للتونسيين العالقيين عن طريق الجيش .. البعثة الطبية العسكرية لإيطاليا..مشاركة الجيش في الحرب على الكورونا والمستشفى الميداني بقبلي…تقارير المخابرات العسكرية…المدينة الطبية بالقيروان ..الخ

بعد ظهر الجمعة استقبل سعيد الحزقي وعرض عليه رسميا التكليف بتشكيل الحكومة غير ان الحزقي قال للرئيس بكل لطف” سيدي الرئيس انا مرتاح وانا بجنبكك في وزارة الدفاع ونحب نقعد بجنبك في الدفاع” ثم طلب من الرئيس بعض الوقت للتفكير …الرئيس انتقل للشخصية الثانية التي في ذهنه وهي الحبيب كشو وزير الشؤون الاجتماعية والصحة بالنيابة. غير ان الكشو اعتذر ايضا واخبر الرئيس انه يخير البقاء على راس وزارته

الرئيس انتقل اثر ذلك الي الشخصية الثالثة التي في ذهنه وهي هشام المشيشي خاصة وان العلاقة بين سعيد والمشيشي هي ايضا علاقة جيدة ومنسجمة كما ان سعيد يعتبر ان وزارة الداخلية من اكثر الوزارات تعاونا معه….وقد اتصل به ظهر اليوم واعلمه بالتكليف ..

-الاتصال ببن عيسى تم صباح اليوم بطريقة غير مباشرة للتعرف عن استعداده لقبول المهمة اذا رفضها المشيشي..لكن موافقة المشيشي جعلت الاتصال الرسمي ببن عيسى امر غير مطروح.

عن Oussama

شاهد أيضاً

من هو رئيس الحكومة القادم في تونس؟

طلب الرئيس التونسي قيس سعيد من رؤساء الكتل البرلمانية تقديم مقترحاتهم بشأن تسمية رئيس الوزراء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *